علم الفضاء و الفلك > تاريخ علم الفلك

نظرية آينشتاين: النظرية النسبية

يعتبر ألبرت أينشتاين (1879 ـ 1955 م) نابغة القرن العشرين بدون منازع، فقد أدى ولعه بالعلوم الرياضية البحتة إلى اكتشاف أخطر الآراء العلمية التي ظهرت حتى الوقت الحاضر. فقد بدلت آراؤه صورة الكون المحدود التي ارتسمت في أذهان الناس منذ القدم وعدّلت أسرار الجاذبية التي وضع أسسها نيوتن، كما أشارت بوضوح إلى مدلولات كل من الطاقة والحركة والسرعة. حرّر أينشتاين فكره من قيود المكان وأبعاده الثلاثة إلى بعد رابع غفل العلماء السابقين عنه ألا وهو الزمن. فقد نشر أينشتاين أولى نظرياته عن النسبية عام 1905م وهي نظرية النسبية الخاصة، وما لبث أن أعلن نظرية النسبية العامة عام 1916م وبذلك حررت معادلاته الرياضية العالم من أمور كثيرة كانت راسخة في الأذهان. تمكن أينشتاين من صياغة فلسفته الرياضية ونظرياته في النسبية الخاصة والعامة ضمن قوانين ومعادلات تجريبية، فقرر أنه لا وجود للزمان والمكان المطلقين، إنما هما نسبيان، وما الوجود كله وما فيه إلا متصل زماني ـ مكاني ذو أربعة أبعاد. وأساس هذه الأبعاد الأربعة هو أن الزمن بعد رابع بالإضافة إلى الأبعاد المكانية الثلاثة المعروفة. وقد جاءت قوانين آينشتاين لتنفي فكرة العبثية عن الكون، ولتثبت أن الظواهر الكونية كلها تخضع لقوانين رياضية ثابتة. يكمن جوهر النظرية النسبية العامة في أن وجود المادة يغير شكل الفضاء ويجعله يتقوس. فقد جاء في قولٍ له: «إن المكان نسبي في هذا الكون لأننا نتحرك أولاً مع سطح الكرة الأرضية، وهي تدور حول نفسها، وتتحرك ثانياً مع الأرض نفسها، وهي تدور مع الشمس وثالثاً الشمس مع الأرض وبقية الكواكب التسعة تسير بالنسبة إلى نجوم مجرتنا ورابعاً فإن مجرتنا ـ كما المجرات الأخرى ـ تدور حول نفسها، وشمسنا تدور معها بالطبع، وخامساً فإن مجرتنا تنطلق في الفضاء متباعدة عن المجرات الأخرى». هكذا توصل إلى القول «بأن كل مكان في الكون هو في حالة حركة بالنسبة للكون ككل. وما نحن إلا مسافرون على ظهر كوكبنا الأرضي نخترق الفضاء في رحلة». بعد كل هذه النظريات التي ساعدت على تغيير الوقائع بشكل كبير جاءت الاختراعات المبهرة والعظيمة للإنسان لآلات ومكنات ساعدته على تثبيت العديد من النظريات، وأيضاً على نفي العديد الآخر نظراً للمشاهدات الحية. لقد أصبح الإنسان قادراً على استكشاف الكون وسبر أغواره بعد التطور الهائل الذي أصاب علم الفلك وتقنياته وأدواته فبات بإمكانه أن يدرك ما لم يمكن إدراكه من قبل، فاهتم بدراسة النجوم، والحشود النجمية والمجرات والسدم البعيدة، وبفضل مرصد بالوماد الهائل الذي صممه جورج هيل عام 1948 تمكن العلماء من رصد النجوم والمجرات المنتشرة في أغوار الكون السحيقة، ثم تحول العلماء فيما بعد إلى المناظير الأثيرية، فطوروها فأصبحت هذه المناظير أقوى المناظير قاطبة. وهذه النواظير لا تتأثر بالنور أو بالظلام أو بالغيوم. غير أن الثورة الكبرى في علم الفلك حصلت عندما تمكن الإنسان من الانفلات من قبضة الأرض وجاذبيتها، فتمكن بذلك من اختراق جو الأرض ونفذ منه إلى الطبقات العليا، واستطاع الإنسان أن يطلق السفن الفضائية وجهزها بآلات خاصة ومناظير أثيرية حديثة فتمكنت من القيام بعمليات رصد مذهلة. ومن خلال تحليل هذه الأرصاد تمكن من تفسير وتوضيح ما يحدث في الفضاء. كما أنهم تعرفوا على أصل النظام الشمسي وكيفية نشوئه، كما توفرت لهم مؤشرات مهمة حول الكتل النجمية والحشود والسدم والعناقيد، مما مكن الإنسان بالتالي من أن يفهم الكون بشكل سليم.

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

مقالات أخرى

الأزياج الفلكية في عهد المسلمين: الأزياج الفلكية يحددها ابن خلدون بالقول: «هي قوانين لحساب حركات الكواكب وتعد...

آلات مستخدمة في الرصد والميقات: هناك عدة آلات مشتركة تستخدم في الميقات والرصد هي: 1 ـ المزولة الشمسية: أو ...

آلات ملحقة بالاسطرلاب في عهد المسلمين: آلات ملحقة بالاسطرلاب ثمة آلات فلكية يعمل بها منفردة أو مجتمعة، وإن هي في ال...

المراصد الفلكية عند المسلمين: أقبل العرب المسلمون على بناء المراصد بدافع من إيمانهم العميق بقيمة التجربة وا...

أهم الآلات الفلكية في عهد المسلمين: معظم الآلات الفلكية من أصل يوناني ولكن العرب أدخلوا عليها بعض التحسينات وأجاد...

أشهر علماء المسلمين في الفلك: أشهر علماء المسلمين في الفلك ـ أولاد موسى بن شاكر محمد وأحمد والحسن. نبغوا ف...

علم الفلك عند العرب المسلمين: اهتمت الحضارة العربية الإسلامية بالعلوم الفلكية، وقدمت إنجازات علمية في مرحلة...

تاريخ علم الفلك: قد يكون من المتعذر جداً الوقوف على مبدء علم الفلك ونشأته ومراقبة ذلك مراقبة ص...

علم الأنواء عند العرب قبل الاسلام: علم الأنواء لغة جمع نوء، من ناء ينوء نوءاً، إذا مال، وسقط من الإعياء، والعكس...

علم الفلك في أوروبا والثورة العلمية: ـ بدأت الثورة العلمية عندما عمل أربعة علماء أوروبيين عاشوا في القرنين السادس ...

علم الفلك عند العرب قبل الاسلام: أدرك العرب قبل الإسلام جملة من المعارف والعلوم التي برعوا فيها مثل الكهانة وا...

القمر: تدور حول الكواكب أجرام سماوية صغيرة لا تطلق أي ضوء أو حرارة تدعى الأقمار. و«ا...

إنجازات المسلمين في علم الفلك: إنجازات المسلمين في علم الفلك لقد كان للعرب المسلمين إنجازات علمية عديدة في ...

علم الفلك في الهند: لم يكن الحال في الهند يختلف كثيراً عما هو عليه في الصين لجهة خلط علم الفلك بع...

علم الفلك عند الاغريق: بلغ علم الفلك ذروته العلمية لدى اليونان الذين لمع فيهم علماء بالفلك. فقد كان ...

الفلك عند المصريين الفراعنة: معرفة المصريين بعلم الفلك قديمة قدم التاريخ. فالمصريون ومنذ حوالي ستة آلاف سن...

علم الفلك عند الصينيين: هناك وثائق صينية تؤكد أن الصينيين عرفوا علم الفلك منذ سنة 2500 ق.م. هذه الوثا...

علم الفلك عند الفرس: يقول ابن قتيبة في كتابه أدب الكاتب: «وكانت العجم ـ يقصد الفرس ـ تقول من لم يك...

علم الفلك في بلاد مابين النهرين: من مآثر حضارة بلاد ما بين النهرين حضارة تمثلت بعلم الفلك، وما كان لهذا أن يحص...