علم الفضاء و الفلك > المجموعة الشمسية

تركيبة الأرض

تركيبة الأرض تتألف الأرض من خمسة أجزاء: 1 ـ الغلاف الجوي، 2 ـ المحيط المائي، 3 ـ اليابسة، 4 ـ الغلاف، 5 ـ النواة. 1 ـ الغلاف الجوي: عبارة عن غلاف غازي يلف جسم الكوكب الصلب. وعلى رغم أن سماكته تتجاوز 1,100 كم، فإن نصف كتلته تقريباً يتركز في الـ5,6 كم الدنيا. أما اليابسة التي تتألف بشكل أساسي من أديم الأرض الصخري الصلب البارد فتمتد إلى عمق 100 كم. 2 ـ المحيط المائي: هو طبقة الماء المتمثلة بالمحيطات والبحار والتي تغطي تقريباً 70,8% من سطح الأرض. ويتألف المحيط المائي بشكل رئيسي من المحيطات، ولكنه يتضمن أيضاً البحار الداخلية والبحيرات والأنهار والمياه الجوفية. يبلغ متوسط عمق المحيطات 33,794 م وهو يفوق خمس مرات متوسط ارتفاع القارات. تصل كتلة المحيطات إلى ما يقارب 1,35 تريليون طن متري أو حوالي 4400/1 من كتلة الأرض الإجمالية. 3 ـ اليابسة: يبلغ متوسط كثافة صخور اليابسة 2,7 وهي تتألف في كليتها تقريباً من 11 عنصراً تشكل معاً 99,5% من كتلتها. الأوكسجين هو العنصر الأكثر وفرة حوالي (46,60% من المجموع)، يليه السيليكون (حوالي 27,72%) والألومنيوم (8,13%) والحديد (5,0%) والكلسيوم (3,63%) والصوديوم (2,83%) والبوتاسيوم (2,59%) والمغنيسيوم) (2,09%) والتيتانيوم والهيدروجين والفوسفور (وتشكل العناصر الثلاثة الأخيرة أقل من 1%) إضافة إلى ذلك هناك 11 عنصراً آخر بكميات إثارية تراوح بين 0,1 و0,02% تترتب هذه العناصر وفقاً لوفرتها على الشكل الآتي: الكربون، المنغنيز، الكبريت، الباريوم، الكلور، الكروم، الفلورين، الزركونيوم، النيكل، الاسترنتيوم والفاناديوم. تظهر هذه العناصر الموجودة في اليابسة بشكل مركبات في معظم الأحوال. وتكون هذه المركبات في معظمها في حالة بلورية وتالياً فإنها من حيث التعريف، تنتمي إلى المعادن. تتألف اليابسة من طبقتين ـ القشرة والغلاف العلوي ـ تنقسمان إلى ما يقارب الاثنتي عشرة صفيحة تكتونية صلبة. والأديم في حد ذاته ينقسم إلى قسمين: السطح (سيال) أو الأديم العلوي الذي تتشكل منه القارات والذي يتألف من صخور بركانية ورسوبية تتشابه في تركيبها الكيميائي مع الجرانيت وتبلغ كثافتها حوالي 2,7 السيما (الطبقة الصخرية في قاع المحيطات والمكونة من مادة السيليسيوم والمغنيزيوم). أو القشرة السفلية التي تشكل قاع أحواض المحيطات. تتكون السيما من صخور بركانية ثقيلة داكنة اللون مثل البازلت وتبلغ كثافتها 3 تقريباً. تشمل اليابسة أيضاً الغلاف العلوي، تفصل ثغرة زلزالية تعرف بالـMoho بين الغلاف العلوي والأديم الواقع فوقه وتفصل منطقة ركيكة تعرف بمحيط الوهن بين الغلافين العلوي والسفلي، إن تقطع طبقة محيط الوهن اللذمة، المؤلفة من صخور مصهورة جزئياً بسماكة 100 كم، يسمح للقارات بالتحرك والانجراف فوق سطح الأرض، وللمحيطات بالفتح والغلق. 4 ـ الغلاف: يمتد الغلاف من أسفل الأديم إلى العمق 2,900 كم تقريباً. في ما عدا المنطقة المعروفة بمحيط الوهن، يتميز الغلاف بالصلابة وتزداد كثافته مع العمق فتراوح بين 3,3 و6. ويتألف الغلاف العلوي من سيليكات الحديد والمغنيسيوم التي يجسد معدن الزبرجد الزيتوني خصائصها الأساسية. وقد يتألف القسم السفلي من مزيج من اكسيدات المغينيزيوم والسيليكون والحديد. 5 ـ النواة: أظهرت الأبحاث التي تتناول الزلازل أن للنواة قشرة خارجية سماكتها 2,225 كم، ومتوسط كثافتها 10 ويرجح أن تكون هذه القشرة صلبة. وقد أظهرت الدراسات أن سطح القشرة الخارجي يشهد منخفضات ونتوءات، وتتشكل هذه النتوءات حيث ترتفع المواد الساخنة. بخلاف ذلك، تتميز النواة الداخلية التي يبلغ شعاعها حوالي 1,275 كم بطبيعة صلبة وجامدة. ويعتقد العلماء أن الطبقتين اللتين تشكلان النواة تتألفان في معظمهما من الحديد إضافة إلى نسبة ضئيلة من النيكل وعناصر أخرى. قد تصل درجات الحرارة في النواة الداخلية إلى 6650 درجة مئوية ويقدر متوسط كثافتها بـ13. تطلق النواة الداخلية بشكل متواصل حرارة قوية جداً في اتجاه السطح، وذلك عبر مختلف الطبقات المتراكمة التي تشكل الجزء الصلب من الكوكب. يعتقد العلماء أن مصدر هذه الحرارة في الطاقة التي يطلقها اضمحلال أو تضاؤل الأورانيوم وغيره من العناصر الإشعاعية النشاط. تقوم تيارات الحمل الحراري القائمة ضمن الغلاف بنقل معظم هذه الطاقة الحرارية من باطن الأرض إلى سطحها. وتشكل هذه التيارات القوة المحركة وراء انجراف القارات. يؤمن الحمل الحراري المادة الصخرية المصهورة الساخنة لشبكة سلاسل جبال وسط المحيط التي تغطي سطح الكوكب بأكمله، كما أنه يغذي دفق الطفح (الحمم) الذي يخرج من البراكين الواقعة على الأرض اليابسة.

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

مقالات أخرى

التركيب والبنية: التركيب والبنية إن الكمية الإجمالية للطاقة التي تطلقها الشمس بشكل ...

الزهرة: الزهرة كوكب الزهرة أو ما يعرف بـنجمة الصبح عندما يظهر في الص...

أورانوس: أورانوس هو أحد أكبر الكواكب في النظام الشمسي، ويعادل في سطوعه نج...

معلومات سريعة حول الشمس: معلومات سريعة حول الشمس ـ يبلغ قطر الشمس نحو 1392000 كم متوسط قطر الأر...

تطور الشمس: تطور الشمس استنتج الفلكيون ماضي الشمس ومستقبلها من نماذج نظرية من ...

حركة القمر: حركة القمر يدور القمر حول الأرض على مسافة يبلغ متوسطها 384,403 كم وبمت...

تاريخ الرصد العلمي: تاريخ الرصد العلمي طوال القسم الأكبر من الوقت الذي عاشه البشر على الأر...

حركات الكواكب ومواصفاتها: حركات الكواكب ومواصفاتها إذا كان في مقدورنا النظر من فوق إلى ا...

زحل: زحل هو الكوكب السادس من حيث البعد عن الشمس وهو ثاني أكبر كوك...

المجموعة الشمسية: المجموعة الشمسية هناك تسعة كواكب رئيسية معروفة حالياً في النظام الشمسي...

الأرض: الأرض هي أحد كواكب النظام الشمسي وهي تأتي في المرتبة الثالثة م...

المريخ: المريخ هو رابع كوكب في النظام الشمسي من حيث البعد عن الشمس، ...

حركة الأرض: حركة الأرض على غرار سائر النظام الشمسي، تسير الأرض في الفضاء بسرعة...

توابع الشمس: توابع الشمس ليست الشمس هي النجم الوحيد في مجرتنا التي يرتبط بها عدد ...

ما هو الخسوف والكسوف؟: ما هو الخسوف والكسوف؟ يحصل الخسوف عندما يكون القمر بدراً وفي خط مس...

بلوتو: بلوتو هو الكوكب التاسع من حيث البعد عن الشمس والجرم الخارجي في ا...

نبتون: نبتون هو رابع كوكب من حيث الحجم في النظام الشمسي وثامن كوكب من ح...

المشتري: المشتري هو خامس كوكب من حيث البعد عن الشمس، وأكبر كوكب في النظ...

عطارد: عطارد هو الكوكب الأقرب إلى الشمس في نظامنا الشمسي. ويبلغ متوسط...

الشمس: الشمس نجم يسيطر بفعل تأثيرات جاذبية كتلته على نظام الكواكب ا...