علم الفضاء و الفلك > الاعجاز العلمي

الاعجاز العلمي في بداية الكون

بداية الكون: بعد دراسات دامت العديد من السنوات، وتقديم الكثير من النظريات استطاع العلماء أخيراً أن يتوصلوا إلى معرفة بداية خلق الكون عن طريق نظرية: «الانفجار العظيم». هذه النظرية اعتبرت أن هناك مرحلتين لخلق الكون تتمثل الأولى ببداية تولد الطاقة بسبب التحدب الهائل حيث كانت مادة الكون متراصة على بعضها وكانت درجة الحرارة آنذاك تفوق الملايين وحتى ترليون ما أدى إلى حدوث انفجار شديد وبدء المرحلة الثانية وبداية الانخفاض التدريجي لدرجة الحرارة وتباعد الأطراف وتحركها طبقاً لقوانين الجاذبية وتشكلت بالتالي بعد عدة مراحل المجموعة الشمسية التي تنتمي إليها الأرض، وقد أثبتت الاكتشافات الحديثة وجود 67 عنصراً من مكونات الشمس هي نفسها موجودة في الأرض. وكذلك حصول رواد الفضاء على صخور وأتربة من سطح القمر تحتوي على العناصر نفسها الموجودة في الأرض. فاستدلوا بذلك أن العناصر التي يتألف منها الكون هي عناصر واحدة. مما أكد على صحة النظرية القائلة بوحدة الكون الأساسية قبل الانفصال. ولنمعن الآن فيما نزل من القرآن الكريم في هذا الموضوع، يقول تعالى في سورة الأنبياء: {أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما} (الأنبياء: 30) وكلمة رتقاً تعني أنهما كانتا ملتصقتين بلا فصل. وكلمة ففتقناهما أي فصلنا بينهما فيمكننا بالتالي استنتاج أصل هذا الكون حيث أن السماوات والأرض كانتا شيئاً واحداً ثم فصل الله عز وجل بينهما. وفي نفس هذا الموضوع أيضاً هناك باب المادة الأولى لهذا الكون فقد توصل العلماء أواخر القرن العشرين إلى الاستنتاج أن أصل هذا الكون غاز مؤلف من الهيدروجين والهيليوم وأن مجموعة النجوم قد تكونت من تكثف هذا الغاز وكان رائد هذه النظرية الحديثة العالم الفلكي «سير جيمس». أما البروفيسور «يوشير دي توزان» مدير رصد طوكيو فقد اختار لفظة «دخان» تحديداً كمادة أساسية أولى لهذا الكون والدخان عبارة عن غازات تعلق فيها مواد صلبة وحارة. لذا كان استعمال هذه الكلمة لوصف أصل المادة الكونية الأولى أدق من أي تعبير آخر كالضباب مثلاً (وهو بارد) الذي استعمله بعض علماء الفلك بداية ليعبروا عن هذه المادة. وقد أخبرنا الله تعالى في القرآن الكريم في سورة فصلت عن خلق هذا الكون فقال: {ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين} (فصلت: 11). فكيف يمكن لنبيّ أميّ أن يخبر بمثل هذه الحقيقة المفصلة عن أصل مادة هذا الكون والتي توصل إليها العلماء مؤخراً بعد استعانتهم بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العلمية من تلسكوبات ومركبات فضائية ومختبرات علمية.

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

مقالات أخرى

الاعجاز العلمي في الشمس: الشمس: وهي الجرم الأعظم الذي يظهر في السماء نهاراً. وهي الجرم الأهم للحياة عل...

الاعجاز العلمي في الارض: الأرض: جسم كروي الشكل تقريباً متفلطح قليلاً عند خط الاستواء، وتدور حول نفسها ...

الاعجاز العلمي: لقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات الشريفة التي تطرقت إلى مواضيع علمية...

الاعجاز العلمي في القمر: القمر: لقد ورد ذكر «القمر» في القرآن الكريم 27 مرة، وفي معظمها جاءت مقترنة بل...

بداية الكون: بداية الكون: بعد دراسات دامت العديد من السنوات، وتقديم الكثير من النظريات است...